يمكن أن يكون هذا العام حيث نعيد شحن الطبيعة – وأنفسنا

يمكننا أن نستبعد قلقنا بشأن البيئة من خلال العمل على إعادة إحياء الحياة البحرية واستعادة بيئتنا”

جورج مونبيوت
كاتب عمود


مقال مترجم من صحيفة “الجارديان” البريطانية


إنها ستكون سنة صعبة. مزيج قاتل من التصاعد الحاد في انهيار المناخ، واستيلاء المهرجين القتلة على الحكومات الحاسمة بما يثير شعور رهيب من الحتمية. وعندما نحتاج فقط إلى عمل حازم، نعلم أن حكوماتنا والأشخاص الأقوياء الذين يستجيبون لها، سيبذلون قصارى جهدهم لإعاقة ذلك


شاهد الكوارث في أستراليا. في منتصف ديسمبر، في اليوم الذي اندلعت فيه موجة الحر القاتلة في البلاد، ملأت صحيفة روبرت مردوخ الأسترالية صفحتها الأولى بتقرير يحتفل بتصدير الفحم الجديد وقصة مشوهة عن رؤساء إدارات الحرائق على مستوى الدولة الذين كانوا يطالبون بوضع حد فوري لحرق الوقود الأحفوري. وكان رد رئيس الوزراء، سكوت موريسون، على الكارثة المتصاعدة هو بدء عطلة في الخارج عندما أًحرِقَت بلاده


بعض أكبر الكتل الأرضية – أستراليا، وروسيا، والولايات المتحدة، والبرازيل، والصين، والهند، والمملكة العربية السعودية – يحكمها أشخاص يبدو أنهم لا يهتمون كثيرًا بالجنس البشري أو بقية العالم الحي. وللحفاظ على قبضتهم على السلطة، مما يعني استرضاء الأوليجاركيين (طبقة رجال الأعمال) والصناعات الرئيسية، يبدو أنهم مستعدين للتضحية بأي شيء – بما في ذلك، ربما، بقاء البشرية


أعلم أن المحتجين الذين جعلوا عام 2019 عاماَ للنشاط المناخي سيواصلون التصعيد. سنبذل قصارى جهدنا لتركيز انتباه العالم على أكبر أزمة واجهها البشر على الإطلاق. ولكن مع قيام الحكومات المعادية بمنع استجابة دولية جماعية لهذه الحالة الطارئة، سيشعر من يخوضون هذا الكفاح باليأس المتزايد


أعترف أنني أشعر أنني قريب جدًا من الإرهاق. وأعتقد أن المرونة هي الجودة البشرية الأكثر فائدة، وقد سعيت إلى تطويرها، لكنني شعرت في عام 2019 بأن عزمي بدأ يضعف أحيانًا كما لم يحدث من قبل. جزء من السبب هو بلا شك مشاكلي الصحية المستمرة: المضاعفات والإجراءات المتكررة التي اتبعت علاج السرطان قبل عامين. وفي بعض الأحيان يكون من الصعب فصل مصادر اليأس الخارجية والداخلية


بالنسبة لكثير من الناس، لا يوجد مثل هذا الفصل. ونعلم الآن أن الأشخاص الذين يعيشون في أماكن شديدة التلوث لديهم مستويات أعلى من الاكتئاب والانتحار: لقد زاد تلوث الهواء من مشكلات التهاب الدماغ والأضرار التي لحقت الخلايا العصبية، وكلاهما مرتبط بالمرض العقلي


وربطت البحوث أيضًا بين الرفاهية والجودة البيئية: تشير دراسة حديثة في الدنمارك إلى أن الأشخاص الذين نشأوا في أماكن بها الكثير من المساحات الخضراء لديهم فرصة أقل للإصابة باضطراب نفسي من أولئك الذين كانوا محاطين فقط بالمناطق الاصطناعية، حتى عندما يتم أخذ جميع العوامل في الاعتبار


لقد حاولت أن أبقي بمعزل عن قلقي البيئي، وتضمينه حياتي العملية. لكن كل شهر يصبح هذا أكثر صعوبة. الشعور المتزايد بالهلع الذي أشعر به عقلاني تمامًا؛ يجب علينا جميعا أن نشعر به. لكن لا يمكننا التعايش معه خلال كل ساعة من كل يوم


لذلك فإن قرار العام الجديد الخاص بي هو قضاء المزيد من الوقت على قوارب الكاياك البحرية. إنها تمتلك تقريبًا سمات عجيبة: إنها آلة تجديد بلاستيكية طولها أربعة أمتار. بعد يوم على الماء، ومن المفضل أن أقوم بالتجديف قدر المستطاع، وأحيانًا حتى يكون الساحل بعيدًا عن الأنظار، أشعر أنني مستعد لأي شيء


ولكن حتى في هذه التجربة، يظهر الظل الآن: وعيي الكامل بما يجب أن أراه في البحر، وغيابه المدوي. الحقيقة المروعة والمزعجة هي أن المياه في جميع أنحاء المملكة المتحدة كانت ذات يوم من بين المياه الأكثر وفرة على وجه الأرض، وهي الآن من بين أقلها. اقتحمت أسماك التونة ذات الزعانف الزرقاء سواحلنا في وقت من الأوقات، ونفّذت المياه الضحلة من سمك الماكريل وسمك الرنجة بطول عدة أميال


سمك الهلبوت الذي في حجم الأبواب الحظيرة، والتربو الذي يشبه أجهزة الكمبيوتر المحمولة جاء في المياه الضحلة ليتغذي. سمك القد وصل عادة ما يقرب من مترين. ونما الحدوق إلى متر. كان سمك البلاك حجم الطرق الأطلسية. ويمكن رؤية قرون حيتان الزعانف وحيتان العنبر من الشاطئ، في حين أن الحيتان الرمادية الأطلسية، المنقرضة الآن، تجوب مصباتنا. وأنهمر سمك الحفش العملاق على الأنهار لتفرخ، مندفعة من خلال الأسراب المكتظة من سمك السلمون وسلمون البحر المرقط. في بعض أجزاء قاع البحر، يكمن بيض الرنجة بعمق ستة أقدام


وتمت تغطية جزء كبير من قاع البحر بقشرة مستمرة من الحياة: الشعاب المرجانية من المحار وبلح البحر، والشعاب المرجانية الناعمة وأقلام البحر، ومراوح البحر والإسفنج، وديدان الطاووس وشقائق النعمان، وتحقيق الاستقرار في الرواسب وتصفية عمود الماء، مما يؤدي إلى إلى أن تكون بحارنا واضحة وضوح الشمس

وفرة في كل شيء، إذا كان علينا أن نعيد أنفسنا إلى الوراء بضع مئات من السنين، من شأنه أن يُذهِب عقولنا.
الآن، وفي بعض الأيام، من المفاجئ أن ترى أي شيء. ربما، إذا كنتُ محظوظًا، فقد رصدت قطيعًا من مياه القص، وأطرد الأمواج بجناحين مخمليين، واثنين من الأطواق، ورزوربيل انفرادي، وكرة الطُعم الصغيرة أحيانًا

وعندما أمارس رياضة قوارب الكاياك في خليج كارديجان في ويلز، فإن ما آمل أن أجده قبل كل شيء هو الدلافين. أحيانًا أفعل، وهذه الأيام هي العلامات المميزة لحياتي. لكن يبدو أن مشاهدتي أصبحت أقل شيوعًا حيث سمح لحفارات الأسقلوب بالعودة إلى الأجزاء الأكثر “حمايةً صارمة” من الخليج من قبل حكومة ويلز، مما أدى إلى تمزيق قاع البحر وتدمير معظم الحياة التي تأويها


“لكن يمكننا القيام ببعض التدخلات المفيدة، مثل إعادة إدخال البجع الدلماسي – وهو نوع كانت المملكة المتحدة موطنًا له حتى العصور الوسطى.”


الأمر نفسه ينطبق على جميع “المناطق البحرية المحمية” تقريبًا حول سواحل المملكة المتحدة. لكن هذه المناطق لا تزيد عن خطوط على الخريطة. في حين أن 36٪ من مياه إنجلترا مخصصة من الناحية النظرية للحياة البرية، فإن الصيد التجاري – الذي له إلى حد بعيد التأثير الأكبر على حياة البحار- مستبعد من أقل من 0.1٪ من تلك المنطقة. في الواقع، فإن شباك الجر في المناطق “المحمية” أعلى منها في الأماكن غير المحمية


وكل هذا غاية في الغباء. ويعتبر الصيد التجاري أكبر سبب للدمار البيئي في البحر، ولكنه ينتج دخلاً وفرص عمل أقل في المملكة المتحدة من الصناعات التي تحطمها. الصيد الترفيهي وحده، الذي يهدده دائمًا عدم وجود الأسماك، يولد فرص عمل وأموال أكثر من الصيد التجاري. إن مشاهدة الحيتان، والدلافين، والغوص، والغطس من شأنه، إذا سمح له بالازدهار، أن يعزز بشكل كبير سبل معيشة سكان المناطق الساحلية. وهذا لا يعني شيئًا عن التحسينات التي لا حصر لها في حياة كل شخص مرتبط بنظام حياة مزدهر ووفير


وإذا توقفنا عن جر الشباك والجرافات عبرها، فإن حياة البحار ستتعافى بسرعة مذهلة. لأن معظم الحيوانات البحرية تكون شديدة الحركة خلال مرحلة واحدة على الأقل من نموها، فإن إعادة أحياء الحياة البحرية يحتاج إلى القليل من المساعدة من البشر. لكن يمكننا القيام ببعض التدخلات المفيدة، مثل الفكرة المجنونة والرائعة التي اقترحها اثنان من الباحثين في جامعة وسط لانكشاير لنقل الحيتان الرمادية في المحيط الهادئ إلى المحيط الأطلسي؛ والفكرة الأقل جنونًا ولكنها رائعة بنفس القدر من إعادة إدخال البجع الدلماسي – وهو نوع كان من موطنه المملكة المتحدة حتى العصور الوسطى. ويلعب كلا النوعين دورًا مهمًا في شبكات التغذية البحرية، ويمكنهما ملء حياتنا بالعجب


إعادة شحن الطبيعة يعيد شحن روح الإنسان. وفي عام 2020، هو شئ يمكننا فعله بالقليل من ذلك”.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.