بدء فحص مشروعات تحدي “الشرق الأوسط للمياه والطاقة من أجل الغذاء”

المجلة الرقمية للإعلام العربي- القاهرة 15 ديسمبر 2020

أعلن مركز الابتكار الاقليمي بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا لبرنامج “المياه والطاقة من أجل الغذاء: التحدي الكبير من أجل التنمية” عن اغلاق باب التقدم للمبادرة وبدء فحص مشروعات المبتكرين المحليين والمصممة لايجاد حلول مبتكرة ومستدامة للتحديات المرتبطة بمجالات الطاقة، والمياه، والزراعة. ووفقا لخطة البرنامج، سيتم تصفية المقترحات المقدمة من جانب المرشحين إلى 32 من بين 50 ممن تقدموا بمقترحات كاملة

وكان قد تم اطلاق مسابقة “التحدي الكبير من أجل التنمية” لمنطقة الشرق الأوسط في 3 نوفمبر الماضي عبر منصة المسابقة على شبكة الانترنت. وتشمل المساعدات الفنية والمالية التي يقدمها مركز الابتكار الاقليمي للبرنامج للمبتكرين تطوير الخطة الاستراتيجية، واعادة تصميم نموذج العمل لتحقيق النمو، والتغلب على مشاكل التدفقات النقدية، وتعزيز أسس الادارة المالية، وتحسين عمليات الانتاج والهيكل التنظيمي، و20 خدمة أخرى للمساعدة في التصدير وجوانب أخري


وترعى الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ودولة السويد من خلال الوكالة السويدية للتعاون الانمائي الدولي، والوزارة الفيدرالية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية، ووزارة الخارجية بمملكة هولندا المنظمات التي ستفوز في النهائيات وستحصل على المساعدات الفنية والمالية لتطوير ابتكاراتها والتي تبلغ قيمتها 4.5 مليون دولار أمريكي ،ومن المتوقع أن تتراوح قيمة المنح الفردية 250الف إلى 300 ألف دولار أمريكي يتم منحها على مدار 3 سنوات

تستهدف المبادرة انتاج المزيد من الغذاء عن طريق استخدام فعال ومستدام للمياه والطاقة على طول سلسلة القيمة الغذائية بدءاً من الزراعة وحتي المستخدم النهائي، وفي نفس الوقت مكافحة تحديات زيادة الطلب على الغذاء والذي سيزيد بنسبة 60% عام 2050، وزيادة الطلب على الطاقة بنحو 50% بحلول 2035، وزيادة الطلب على مياه الري بنحو 10% بحلول عام 2050، مكافحة الاثار المترتبة على ذلك وتقليل معدلات الفقر والبطالة


ويعتبر هدف توافر المياه والمرافق الصحية للجميع وادارتها على نحو مستدام واحدة من بين أهداف الخطط التنموية التي ترعاها الأمم المتحدة حيث يؤثر ندرة المياه على الأمن الغذائى والصحة والفرص التعليمية والاقتصادية. وتشكل عمليات سحب المياه من أجل ري المحاصيل وتغذية الماشية نحو 95% في البلدان النامية وهو ما دفع الأمم المتحدة إلى اطلاق العقد الدولي للعمل ” المياه من أجل التنمية المستدامة” عام 2018 وحتى 2028 للحث على تسريع الجهود المبذولة من أجل مواجهة زيادة الضغط على موارد المياه والنظم الايكولوجية، وتفاقم أخطار الجفاف والفيضانات

فيديو: ندرة المياه تهدد مناطق شاسعة في المغرب

جدير بالذكر أنه من خلال دعم منظمات رائدة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا تمكن مركز الابتكار الاقليمي لمبادرة “المياه والطاقة من أجل الغذاء” من مساعدة أكثر من 300 شركة على جمع 250 مليون دولار أمريكي على مدار السنوات الخمس الماضية. وحقق المركز عام 2019 ايرادات تقدر بأكثر من 400 مليون دولار أمريكي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.