أخلاقيات ممارسة العلاقات العامة: عن موقعك في العصر الرقمي أتحدث

20171116_100827

لما وجدت أن هناك اقبالاً من جمهور قراء “المجلة الرقمية للعلاقات العامة باللغة العربية” على البحث عن موضوع يتعلق بأخلاقيات ممارسة العلاقات العامة وهو ما انعكس بشكل واضح على نتائج محركات البحث، فقد رأيت أنه من الواجب حصول العرض والتوضيح لأبعاد هذا الموضوع

وأرى أن مجرد البحث في موضوع مثل أخلاقيات العلاقات العامة هو أمر جدير بالاحترام لأنه كما يضع القائم على ممارسة العلاقات العامة أمام الجمهور يضعه دائماً في موضع مسئولية ومحاسبة أمام نفسه

ومن خلال هذا المقال، يسعدني أن أسلط الضوء على هذا الموضوع ليكون الاتصال في هذه الحالة ثنائي الاتجاه، من طرف جمهور يقدر أبعاد القضايا والموضوعات ومن جانب أحد القائمين على هذه الممارسة بدلاً من أن يكون اتصالاً خطياً-أحادي الاتجاه

وأبدأ بالقول إن الميثاق الأخلاقي لممارسة هذه المهنة الهامة أوجدته دوافع صاغتها التجارب التي شكلت معالمها الحالية منذ نشأتها الأولى في عشرينيات القرن الماضي على يد “ايفى لى” و”ادوارد بيرنز” وغيرهم من الباحثين والأكاديميين والأخلاقيين وحتى وقتنا هذا.

وتقوم الفلسفة الأخلاقية لممارسة العلاقات العامة على خلق أرضية مشتركة للتواصل الهادف البناء بين الأفراد والجماعات والمؤسسات ليكون هدفها التأثير بالفعل وأن يكون هذا التأثير ايجابياً بما يحقق الرفاهية الاجتماعية وسعادة البشر

وقد تم وضع الميثاق الذي يتناول السمات الأخلاقية والمهنية لممارسة العلاقات العامة وانعكس ذلك بالتالي على ممارسات المتخصصين العاملين بها من حيث المعرفة والمظهر والقبول العام وتمكن الكثيرون منهم من الارتقاء بممارسة المهنة من خلال اسهاماتهم البناءة

ونتج عن ذلك تنوعاً كبيراً في ممارسة العلاقات العامة وظهرت منها الاتصالات المؤسسية، والاتصالات الحكومية، وادارات المعلومات والنشر، وغيرها من الممارسات داخل المؤسسات، أو شكل المؤسسة المتخصصة في تقديم خدمات العلاقات العامة المستشارون الخارجيون

ولعل ما يهم القارئ الذي يبحث في هذا الموضوع على وجه الخصوص هو تطبيقاتها في عالم الأعمال في عصر يشهد موجات متتالية من 20171116_101128.jpgالأجهزة والتطبيقات المبتكرة التي لم نعد نستغني عنها بشكل أو بأخر في حياتنا اليومية

وأود أن أقول إن الأخلاقيات لا تتغير بتغير العصور لأن الأساس الذي تقوم عليه ممارسة العلاقات العامة ينبع من المبدأ الأخلاقي سالف الذكر، وهو الجانب الذي دعا الكثير من الباحثين إلى البحث ورصد العلاقة بين الاعلام والتنمية على المستويين القومي والدولي

وقد يرى البعض أنه لسبب أو لأخر يمكن كسر هذه القاعدة لكني أرى أنه إذا كان الناتج منها يعود بالنفع فعلينا أن نقدر الابداع والابتكار، أما إذا كان السبب هو تحقيق مصلحة شخصية فقد وقع المتخصص في مجال العلاقات العامة ضحية ممارساته

إن تكنولوجيا التواصل الاجتماعي لم تخلق لكي نسئ استغلالها ولكن لنستطيع أن نبني من خلالها جسوراُ لعلاقات انسانية تستطيع أن تحقق فرصاُ للتبادل الثقافي والمعرفي والتجاري بما يضيف أبعاداً جديدة في عالم الأعمال

ولإثراء تجربة التواصل تلك فعلينا أن نبني القاعدة المعرفية السليمة عن الثقافات الأخرى وأن نجد الأرضية المشتركة للتواصل بين العاملين من مختلف الثقافات وهو الأسلوب الذي تتبناه المنظمات الدولية والشركات متعددة الجنسيات* حيث تضم في جنباتها أشخاص من اصول وأعراق مختلفة لكن يجمعهم هدف واحد تحدده السياسة الاستراتيجية لهذه الشركات

وتسهم التكنولوجيا وبرامج التدريب بشكل كبير في تذويب فجوة اختلاف جنسيات العاملين عند التواصل فيما بينهم وخلق نماذج أعمال من خلال مشروعات ذات طابع ابتكاري، أو حفزهم على التنقل في بيئات مختلفة لاكتساب المزيد من الخبرة عن طريق الملاحظة المباشرة

ولتطبيق نظم ادارية واعلامية سليمة ينبغي على ادارات المؤسسات توخي الدقة وحسن الاختيار عند تكليف متخصصين في مجال العلاقات العامة مهمة الاطلاع بهذه المسئولية حيث أنهم هم المسئولون بشكل مباشر عن رسم صورتها الذهنية التي ترغب في أن تشتهر بها لدي الجمهور مهما كان قربه وقوة تأثيره على سياسات المؤسسة وأرباحها

ولكي يتحقق دور المتخصص في مجال العلاقات العامة ليس باعتباره مجرد وسيط يسهل عملية الاتصال بين المؤسسة وجماهيرها، وإنما لأن يكون أيضاُ مستشاراً أميناُ لا يبخل بتقديم النصح عند الضرورة، فعليه أن يخوض العديد من التجارب التي تساعده على أن يصقل مهاراته، وأن يجيد الاعداد للمهام المنوطة به، وألا يتوانى في اتخاذ ما يلزم من اجراءات تتعلق بصالح مؤسسته

ويكون دور المؤسسات في هذه الحالة أن ترعي ابتكارات البارزين منهم ونماذج أعمالهم بشرط أن يكون العائد على الاستثمار منها واضح، وأن يمكن قياسه خلال مراحل وعمليات ادارة الاستثمار المختلفة، مع مراعاة ظروف الموقع الجغرافي، وقطاع الأعمال، وطبيعة المنافسة في السوق الذي تعمل به المؤسسات واحتياجات جماهيرها من الموظفين، والعملاء، والمساهمين

وعندما تتضافر التطبيقات التكنولوجية، وناتج العقل البشري من محتوى مهما كان نوعه سواء كان عروض تقديمية لنماذج أعمال، أو تقارير اعلامية، أو نتائج بحوث ودراسات، أو مقاطع مصورة، أو المحتوى المصمم لمواقع ووسائل التواصل الاجتماعي، يتحقق التحول الرقمي للمؤسسات في أبهى صوره

كما ينبغي أيضا أن تقوم المؤسسات بتحديث أدواتها وتقنياتها بشكل مستمر لتتمكن من ادارة الموضوعات، وتوزيع المهام بكفاءة، ورصد التغيرات التي تطرأ عند إطلاق المشروعات وتنفيذها وقياس نتائجها. وإذا نجحت الادارة العليا للمنظمات في حل هذه المعادلة الصعبة ستكون قد حققت أقصى استفادة من امكاناتها البشرية والمالية والتكنولوجية.

ومن خلال التعرض لوسائط التكنولوجيا والمحتوى الذي تقدمه المؤسسات، يمكن للجمهور تقييم هذا المحتوى، وتصنيفه، واعادة تشاركه، وخلق نقاش بشأنه، والمساهمة في تطويره كلما أمكن ذلك

وتحدد نتائج اقتناع الجمهور بهذا المحتوى شكل رد الفعل عليه -اما بالتفاعل معه أو مجرد الاطلاع عليه أو تجاهله كلية-مدى مصداقيته. وتصبح مؤشرات قياس الرأي العام وتحليلات الأعمال ضرورة لاستخدام ناتج رجع الصدى في الاعداد لسيناريوهات أعمال سواء كانت للترويج لمنتج جديد أو التوسع في أسواق خارجية

وكلما نجح المتخصص في مجال العلاقات العامة من توسيع قاعدة التفاعل والمشاركة، حاز السبق. وإذا فشل فعليه أن يعيد النظر في طريقة تطبيقه للمبادئ الأخلاقية التي استند اليها في ممارساته وان يبحث في أسباب الفشل لكي يستقى منها العبرة وأن يعيد تقديم المستوى اللائق والمتميز من الممارسة

image_44_lوهنا يأتي دور البحث والتطوير في مجال العلاقات العامة ليخلق فرصاً جديدة في انتاج نماذج معرفية جديدة وأشكال جديدة من المحتوى تصلح للتداول في العصر الرقمي وتكون سبباُ فى البناء أو أن يتحول إلى مجرد دعاية هدامة

كما يقدم البحث والتطوير في مجال العلاقات العامة فرصة أخرى لعرض دراسات حالات لمؤسسات اعتنقت التحول الرقمي ليس من ناحية ممارسات الأعمال ولكن من ناحية الأخلاقيات والتأهيل العلمي والمهني الذي يمتلكه العاملون بها

ولننتقل من الدائرة الضيقة لإعلام يتبنى وجهة نظر ضيقة سواء بالتأييد أو بالرفض فعلينا مناقشة التجارب والتحقق من أبعاد الموضوعات، فنستعرض النماذج المرتبطة بقصص نجاح ووضعها بين يدي المتلقي للتأكيد على التجارب الناجحة والاشادة بها، ونشجب الممارسات الخاطئة لكي يكون الاعلام اداة لمعرفة حقيقية وليس مجرد نشاط اخباري يقوم على نشر المعلومات فقط

يمثل الجزء المظلل بعلامة وجود رابط والعلامة *  تقرير عن أفضل شركات العلاقات العامة على مستوى العالم لعام 2016

 

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.