ادارة العمليات النفسية في حروب العصابات

نبذة عن الكتاب

تمثل الحرب النفسية عنصرا رئيسيا في تحديد الطرف المنتصر في الحروب مهما اختلفت أنواعها وأسلحتها وتقنياتها. فالعنصر البشري سيظل دائما هو الهدف الرئيسي للسيطرة في الحروب سواء كانت حروب نظامية أو حروب عصابات

يمثل هذا الكتيب ملخص للأُسس التي تعتمدها المخابرات المركزية الأمريكية لإدارة صراعاتها مع الحكومات، وطريقتها المتبعة لخفض الاعتماد على قواتها المسلحة النظامية في اسقاط الحكومات الرافضة لسياسات ادارتها حيث كان لها تجربة سيئة في هذا الشأن في عهد الرئيس الأمريكي الأسبق جون كينيدي في حالة كوبا و”أزمة خليج الخنازير” في الستينات من القرن الماضي
وقد قمت بإعادة صياغة الأجزاء المتعلقة بنظام الساندينيستا في نيكاراجوا، ليكون الكتيب في صورته الخام، وحتى لا يخل بالمعني المقصود في النص الأصلي

وكذلك ليفسح المجال أمام الطالب والباحث في الشأن العسكري ليعمل مخيلته في العناصر المتعلقة بالصراع المسلح في شكل حروب العصابات التي تدور في منطقته، أو دولته

وقد شرفت بكتابة مقالات متعددة في مجال الإعلام حول الروح المعنوية على المستوى العسكري في غير موضع وذلك من خلال مقالي عن إدارة الحرب النفسية في عصر حروب الجيل الرابع والذى تحدثت فيه بشكل مختصر عن الحرب النفسية منذ الحرب العالمية الأولي وحتي وقتنا هذا. وفي الحالات التي أقوم فيها بالشرح أو تقديم اضافة جديدة إلى النص الأصلي أضع العلامة(*) التالية

وذلك إلى جانب قسم جديد قمت بإضافته حول استخدام تقنيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الحرب النفسية والدعاية عبر وسائل الإعلام المختلفة وطرق توظيفها في الصراعات المسلحة، وخاصة حرب العصابات وتقنيات الجيل الخامس المرتبطة بها


وليتعرف المقاتل النظامي على الأساليب التي تستخدمها الجماعات التي تستهدف اختطاف الأوطان، وخلق قوة قاهرة تفرض تغييرا لمقدراته ونظامه الحاكم دون رغبة شعب هذه المنطقة

ولن يكون هذا الكتيب هو آخر الكتب التي يتم صياغتها على صعيد الحروب النفسية تلك التي تكون-بدورها- مدخلا للهزائم المادية، فلطالما عرف أعداء الأمم كيفية ابتكار الأساليب التي تساعده على النفاذ إلى معنويات الشعوب والجيوش، ليدمر إرثها التاريخي والثقافي، وهذا ما يجعل إيجاد الطرق المثلى للحفاظ على معنويات الشعوب حداً فاصلاً بين الانتصارات والهزائم

سعر النسخة: ٢٥ جنيها مصريا فقط لا غير.

السرية وشروط استخدام الخدمة رقمياً

تخضع جميع الخدمات الرقمية المتعلقة بالكتب والدراسات والتقارير المترجمة إلى اللغة العربية لشروط السرية وأحكامها وهي مخصصة للبيع للراغبين في الحصول عليها، ولا يجوز نشر أو تصوير مقتطفات منها دون اذن الناشر جلال حموده وهى صادرة عن “المجلة الرقمية للإعلام العربي” والتي تستهدف مواكبة التطور الرقمي في مجالات الأعمال باستخدام الوسائط الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي، بموجب الترخيص الصادر من مكتب حماية حقوق الملكية الفكرية بهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات رقم الايداع/ 002942 بتاريخ 10 مايو لعام 2017 ومخالفة شروط استخدام الخدمة الرقمية يعرض مرتكب المخالفة للمحاسبة القانونية وفقاً لقانون حماية حقوق الملكية الفكرية المصري. كافة الوثائق الصادرة عن “المجلة الرقمية للإعلام العربي” مموهة بشعار المجلة وتم تأمين الوثائق الصادرة عنها بصيغة PDF بكود سري مخصص لكل نسخة رقمية يتم بيعها عبر موقع المجلة على الانترنت. يتم الحصول على النسخة الرقمية من الكتاب عقب التحقق من الهوية الشخصية للراغب في الحصول على النسخة الرقمية عقب ارسالها على البريد الالكتروني galalhomouda@gmail.com

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.